News Detail

وزير الاشغال وشؤون البلديات: إنجاز ??? من تسوية الاراضي المخصصة للاستزراع في رأس حيان

26-07-2020
كشف وزير الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف عن تسوية ??? من الاراضي المخصصة للاستثمار في مجال الاستزراع السمكي في منطقة راس حيان وذلك تمهيدا لدعوة المستثمرين لإطلاق المشاريع الخاصة بتربية الاصبعيات للوصول للحجم التجاري وامداد الاسواق المحلية مما سيساهم في تخفيف الضغط على المصائد السمكية وخفض قيمة الاسماك المستهلكة من قبل المواطنين في مملكة البحرين.

جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها الوزير خلف يرافقه وكيل الوزارة للزراعة والثروة البحرية الدكتور نبيل أبو الفتح ومدير ادارة صيانة الطرق بالأشغال بدر العلوي وذلك للاطلاع على سير العمل في مشروع تسوية الاراضي المخصصة للاستثمار في مجال الاستزراع السمكي في منطقة راس حيان حيث أطلع خلف على الخطط الانتاجية الطموحة بالشراكة مع القطاع الخاص لرفع مستويات الانتاج من اصبعيات الاسماك المحلية.

واشار الوزير الى أهمية الاستفادة من المناطق البحرية المخصصة للاستزراع في منطقة غميس جنوب شرق البحرين وذلك في الفترة التي تعقب فصل الصيف وذلك لإتاحة الفرصة لخفض التكلفة على المستثمرين واعطاء حيز بيئي واسع ليدعم نمو الاسماك بشكل اسرع في بيئة البحرية الطبيعية.

وأوضح خلف "أن الوزارة ممثلة في قطاع الزراعة والثروة البحرية ماضية في جهودها لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص في مجال الاستزراع السمكي، سعياً لرفع الطاقة الإنتاجية للمركز الوطني للاستزراع البحري بمنطقة رأس حيان".

كما تابع الجهود المبذولة لتهيئة الأراضي المخصصة للقطاع الخاص، وتضمنت زيارة الوزير متابعة إطلاق مبنى للتدريب الوطني على الاستزراع البحري يكون مقره في المركز الوطني للاستزراع البحري، وتم التباحث بشأن الطاقة الاستيعابية لمبنى التدريب والخدمات المطلوبة، علاوة على بحث الاستفادة من الخبرات المحلية والخارجية في دعم هذا التوجه.

وأشار الوزير إلى أن هذه الخطوة تأتي استكمالاً للنجاح الذي حققه برنامج تأهيل وتدريب عددا من الكوادر البحرينية على الاستزراع السمكي الذي أقامته الوزارة بالتعاون مع صندوق العمل "تمكين"، واستهدف تدريب 15 بحرينياً في مجال استزراع الأسماك المحلية داخل وخارج مملكة البحرين".

وأكد خلف أن قطاع الاستزراع السمكي "يشكل محوراً مهماً ضمن استراتيجية الوزارة التي تأتي دعماً لتوجهات الحكومة الموقرة بتحقيق الأمن الغذائي لمملكة البحرين، خصوصاً أن قطاع الثروة السمكية يعد مرتكزاً مهماً ضمن مصادر الغذاء للمواطنين والمقيمين في المملكة".

وشدد خلف على "استمرار الجهود لاستقطاب المزيد من شركات القطاع الخاص لإطلاق مشروعات استثمارية من شأنها تعظيم الإنتاج المحلي من الأسماك بما يحقق الاكتفاء الذاتي في المملكة".

من جهته أكد وكيل الوزارة للقطاع الزراعي والثروة البحرية الدكتور نبيل ابو الفتح على ادخال القطاع الخاص كشريك اساسي في مشاريع الاستزراع السمكي وتوفير اراضي للمساهمة في هذا الجانب بما يعود على الاقتصاد الغذائي بالمنفعة والتنمية.

واضاف " ان من أبرز المهام التي نعمل عليها ادخال عناصر مهنية ذات كفاءة وتقنيات عالية تسهم في تنمية قطاع الاستزراع السمكي" .

كما أكد ابو الفتح ان الوكالة قطعت شوطا مهما في مجال الابحاث المتعلقة بالأعلاف وهو امر يسهم كذلك في تنمية وتطوير الاستزراع السمكي".