تفاصيل الخبر

33% من موظفي "الوسطى" يشاركون في دورات تدريبية داخلية وخارجية

31-08-2008
أفاد مدير عام بلدية المنطقة الوسطى المهندس يوسف بن إبراهيم الغتم، بأنه تم خلال النصف الأول من العام 2008 تنفيذ 38 دورة تدريبية، وزعت على 91 مشاركاً (33%) من موظفي البلدية، بمعدل 6 دورات شهرياً لكل 15 مشارك تم تدريبهم على مختلف أنواع البرامج والنظم داخل المملكة وخارجها بكلفة 30 ألف دينار، مشيراً إلى أن أعلى معدل للدورات كان في يونيو/ حزيران 2008. ورأى المدير العام أن النشاط التدريبي يعتبر أحد الأنشطة الضرورية التي تلعب دوراً رئيسياً ومؤشراً في تنمية الموارد البشرية ورفع مستوى كفاءتها بهدف تحقيق عائد متميز من ورائها. وفي هذا الإطار، أشار مدير إدارة الموارد البشرية والمالية الأستاذ عبدالنبي خليل إلى أن الدورات الفنية تصدرت جميع الأنواع الأخرى (القانونية والمالية والإدارية وخدمة المراجعين)، وذلك نظراً لكون البلدية تضم مهندسين واختصاصيين وفنيين يعملون على إصدار التراخيص وإعداد التقارير الفنية والمخالفات وغيرها. وأكد خليل أن بلدية "الوسطى" أولت مسألة تطوير أداء الخدمات المقدمة للمراجعين اهتماماً كبيراً، على اعتبار أنها جهة خدمية وتتعامل مع جمهور كبير من المواطنين والمقيمين، إذ تم اختيار 3 دورات تختص بهذا المجال شارك فيها 18 موظفاً، مبيناً أن الدراسات والاستبيانات التي قامت بها البلدية، أثبتت حاجة بعض الموظفين إلى معرفة فن التعامل مع المراجعين، وخصوصاً المعينين منهم حديثاً. وأوضح أن عدد الدورات الداخلية بلغ نحو 26 دورة، ما نسبته 71% من مجموع الدورات التي نفذت خلال النصف الأول من 2008، شارك في تنفيذها نحو 70 موظفاً (24% من موظفي البلدية بواقع 3 لكل دورة)، في حين بلغ عدد الدورات الخارجية 12 دورة، أي ما نسبته 29% من مجموع الدورات، شارك فيها 20 موظفاً (بمعدل موظفين اثنين لكل دورة). وفيما يخص المهام الخارجية التي نفذها أعضاء المجلس البلدي خلال النصف الأول من 2008، قال: "بلغ عدد المهام التي نفذه أعضاء بلدي الوسطى 7 مهام رسمية مختلفة خارج المملكة، وهي عبارة عن مشاركات في بعض المؤتمرات البلدية أو جولات استطلاعية للإطلاع على تجارب الدول الأخرى في مجالات العمل البلدي". يشار إلى أن بلدية المنطقة الوسطى مازالت مستمرة في تطوير وتأهيل كوادرها البشرية للارتقاء بمستوى أداءها، من أجل تقديم أفضل الخدمات للمراجعين.