تفاصيل الخبر

بلدية المنطقة الشمالية تدشن برنامج مدارس صديقة للبيئة

26-05-2013
الغتم: نسعى لتعزيز سلوكيات بيئية تسهم في تنمية مجتمعنا دشن مدير عام بلدية المنطقة الشمالية المهندس يوسف بن إبراهيم الغتم ونائب رئيس مجلس بلدي المنطقة الشمالية سيد أحمد العلوي وبحضور محافظ الشمالية علي عبدالحسين العصفور وممثل عن وزارة التربية والتعليم برنامج مدارس صديقة للبيئةECO Schools ، وذلك انطلاقا من مدرسة كرانة الابتدائية للبنات. من جهته قال مدير عام بلدية المنطقة الشمالية يوسف بن إبراهيم الغتم أن تدشين هذا البرنامج إنما ندشن لمرحلة جديدة من الشراكة التي رفعناها شعارا وهدفا لعملنا البلدي (ارتقاء بالوطن وللوطن)، نسعى من خلالها الى تعزيز سلوكيات بيئية تسهم في تنمية وتطوير مجتمعنا ، لنصل من خلال هذه السلوكيات الحضارية الى مستوى الطموح". وتابع "إن هذا البرنامج الذي نسعى لتطبيقه على المدارس المشاركة فيه بالمنطقة الشمالية يهدف الى ترسيخ وتعزيز ثقافة وسلوكيات تكون صديقة للبيئة من خلال تلاميذ المدارس الذين هم مستقبل الأوطان كما نسعى لمشاركة المعلمين ، وأولياء الأمور، و ادارة المدرسة من أجل الارتقاء بنظافة البحرين". وتابع" سنقوم بعدة زيارات ميدانية للمدارس المشاركة من خلال فريق عمل مشترك وعمل تقيم خلال منتصف السنة الدراسية وتقييم آخر قبيل نهاية السنة الدراسية وعلى ضوء النتيجة النهائية تقوم بلدية المنطقة الشمالية بمنح علم أخضر وهدايا تشجيعية للمدارس المتميزة في البرنامج والمتوافقة مع المحاور الرئيسية للبرنامج". وأوضح " وضعنا أربعة محاور أساسية لتطبيق هذا البرنامج مع المدارس ، وهي المحور الأول وهو النظافة العامة ، وذلك من خلال التوجيه والتوعية للمدارس من أجل بيئة صحية ونظيفة، و تعريفهم بمؤشر النظافة حيث يوجد فريق من البلدية للقياس والتقويم، المحور الثاني ، وهو محور فرز واعادة تدوير النفايات وذلك من خلال اعادة تدوير النفايات عبر معالجة المواد المستخدمة (النفايات) الى منتجات مفيدة للإنسان، فهذه العملية تساعد على الحد من استهلاك المواد الخام وخفض استهلاك الطاقة والحد من تلوث الماء والهواء وخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري". وتابع " المحور الثالث فهو محور الاهتمام الزراعي حيث نسعى هنا الى التركيز على الحديقة المدرسية من أجل خلق جيل يحب الزراعة وتعليم الطلبة كيفية رعاية الحدائق والمزروعات وتشجيعهم على انتاج الفواكه والخضروات وطرق الري الحديثة وأهمية الزراعة، وأنواع المزروعات، أما المحور الرابع فيركز على الاهتمام بالجانب الجمالي للمدرسة فالجانب الجمالي يعكس الوجه الحضاري للدول ورقيها. وينمي الذوق العام ويساعد على التركيز والاريحية بالعمل. من جهته أكد نائب رئيس مجلس بلدي المنطقة الشمالية سيد أحمد العلوي على أن" المجلس البلدي يولي اهتمام كبير بتعزيز الثقافة البيئية انطلاق من مدارس المنطقة الشمالية التي تمتلك من الطاقات ما تؤهلها للنهوض باي مشروع بيئي توعوي". من جهته قال عضو مجلس بلدي المنطقة الشمالية حسين الصغير" أن الدائرة الثانية في المنطقة الشمالية قامت بالعديد من الفعاليات البيئية، وبتدشين برنامج (مدارس صديقة للبيئة) نؤكد على أهمية هذه البرامج في غرز الثقافة البيئية الصحيحة لطلبة المدارس". من جهته قالت مدير مدرسة كرانة الابتدائية للبنات نورة الدوسري " أنه شعور جميل في النفس ونحن نستقبل كوكبة من الضيوف الذي يجمعهم الهدف الأوحد وهو حب هذه الأرض، حب البحرين الغالية" وقد قدم طالبات مدرس كرانة الابتدائية للبنات عرض لمسرحية رائعة تحت عنوان (الإنسان والبيئية) وهي من أعداد الأستاذتين ليلي على طاهر ومدينة العجمي، كما قدمت الطالبات أنشودة معبرة تحت عنوان (ضم البيئة وحميها) وشارك في إعدادها ممرضة المدرسة بتول العالي، كما شارك في الحفل مجموعة مدرسات وهم نجاح السماك ومريم مسفر، نهاد ربيع، رباب البحراني، نهاية الخنيزي، إلهام الجيب، نادية العالي، زيتون أحمد. وكان الحفل بمتابعة المدير المساعد جهان أمر الله.

كلمة مدير عام لدية المنطقة الشمالية صورة جماعية