تفاصيل الخبر

أكد أن إطلاق المرحلة الثانية الشهر المقبل...خلف : زراعة أكثر من 12 ألف فسيلة في مشروع "الإكثار من النخيل"

09-12-2018
أعلن وزير الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف نجاح المرحلة الأولى من مبادرة إطلاق " إكثار النخيل" مشيرا الى أن المشروع في مرحلته الأولى يوفر ما قيمته 250 ألف دينار بحريني وأنهم يستهدفون من خلال هذا المشروع في مرحلته الأولى والثانية الى زراعة ما يزيد عن 12 ألف فسيلة في عموم شوارع المملكة.
وأوضح الوزير خلف " أنه تم زراعة 4394 فسيلة في المرحلة الأولى موزعة على البلديات الأربع وذلك خلال المرحلة الأولى من تدشين المشروع، وأنه من المؤمل زراعة أكثر من 8 آلاف فسيلة للمرحلة الثانية توزع كذلك على جميع شوارع المحافظات الأربع ".
وقال " إن هذا المشروع هو أحد مشاريع التي نستهدف من خلالها ترشيد الإنفاق الحكومي عبر خفض النفقات بما يواءم توجيهات الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ، ومتابعة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بأهمية العمل على تعزيز كفاءة الإنفاق الحكومي من خلال ضبط المصروفات وترشيد الإنفاق وتنويع مصادر الدخل الحكومي بما يسهم في زيادة الإيرادات بما يخدم القطاعات الحيوية في المملكة ويلبي متطلبات التنمية المستدامة".
وأردف " تم العمل على الاستفادة من الموارد الموجودة من الفسائل بالشوارع الرئيسية والحدائق والمتنزهات حيث انه وفر في المرحلة الأولى حوالي 4.395 فسيلة نخيل من الفسائل ويوفر على الوزارة تكاليف شراء وزراعة النخيل والتي تقدر بـ 250.000 دينار (ربع مليون) في المرحلة الأولى بالإضافة إلى زيادة المساحات الزراعية بواقع 12.156 متر مربع، مع العلم أن أمانة العاصمة زراعة 222 فسيلة وبلدية المحرق 700 فسيلة وبلدية المحرق 700 فسيلة وبلدية المنطقة الشمالية 1.222 فسيلة وبلدية المنطقة الجنوبية 950 فسيلة فيما قامت الخدمات البلدية المشتركة بزراعة 1.300 فسيلة وذلك من خلال المبادرة التي أطلقتها وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني بالشراكة مع المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي في 15 أكتوبر من العام 2017 ".
وأكد خلف أن المبادرة تأتي تنفيذاً لتوجيهات الحكومة الموقرة بزيادة الرقعة الخضراء وبناءً على توجيهات صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الاستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي إلى رفع مستوى الاهتمام بالقطاع الزراعي، سواء كان على صعيد تنمية المساحات الخضراء وتطويرها ورفع نسبة الإنتاج الزراعي المحلي وأهمية زيادة الرقعة الخضراء ومردوها الإيجابي على البيئة والمجتمع.
وكشف أن الوزارة "تستعد حاليا لإطلاق المرحلة الثانية من المبادرة الشهر القادم والتي من المتوقع ان تتضمن أكثر من 8.300 فسيلة حيث سيتم الاستفادة من الفسائل الموجودة في هورة عالي ومزرعة توبلي بالإضافة إلى الموجودة بالشوارع والمرافق التابعة للوزارة والمرافق البلدية كالمتنزهات والحدائق ".
وتابع " من المتوقع ان يبلغ إجمالي فسائل المرحلة الثانية 10.000 فسيلة والتي تقدر كلفتها بحوالي.500.000 دينار (نصف مليون) ومن المتوقع ان تزيد المساحات المزروعة بالنخيل بحوالي 30.000 متر مربع".

          وزير الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف