تفاصيل الخبر

إنجاز وتشجير أكثر من 200 حديقة ومنتزه وساحل وممشى في عموم مملكة البحرين

17-03-2019
أكد وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف أن نجاح الوزارة في إنجاز أكثر من 200 حديقة ومنتزه وساحل وممشى في عموم مملكة البحرين، يبين جهود الوزارة ودعمها للتوجهات التي تصب في الاهتمام بالبيئة والمحافظة عليها.


جاء ذلك في تصريح له بمناسبة أسبوع الشجرة الذي تحتفل به وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني كل عام عبر الاهتمام الذي توليه الوزارة بتشجير وتخضير مملكة البحرين وطرح عدد من المشاريع الذي توفر بيئة خضراء ومتنفس للمواطنين والمقيمين، مشيرا إلى أن اهتمام الوزارة بالزراعة وزيادة المساحات الخضراء يأتي ترجمة لتوجهات الحكومة الموقرة، انطلاقا من التزامات البحرين بالحفاظ على البيئة.


وأكد خلف أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكريم الذي يحظى به العمل البلدي من قبل الداعم والمؤسس الأول له، وهو حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وبدعم متواصل من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، منوهاً إلى أن الدعم الكبير من قيادة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، للعمل البلدي ضاعف من نسب الإنجاز، كما شكل المحرك الرئيسي لتنفيذ هذه المشروعات على أرض الواقع.


وذكر أن "إنجاز هذه القائمة من المشروعات يشكل علامة مضيئة ضمن المسيرة التنموية الشاملة كما تعبر عن حرص رسمي على الارتقاء بمستوى الخدمات على اختلاف مستوياتها، وقد عملت الوزارة وبالتعاون مع المجالس البلدية على مواصلة جهود تعزيز التنمية الحضرية المستدامة للارتقاء بالبيئة الحضرية وتطوير المناطق وزيادة الرقعة الخضراء والواجهات البحرية وانشاء المتنزهات والحدائق العامة ومضامير المشي.


وأوضح أن الوزارة تعمل على عدة مشاريع من شأنها زيادة الرقعة الخضراء وإيجاد مساحات زراعية وترفيهية ومن أبرزها مشروع إعادة تأهيل الحديقة المائية، الذي يقوم على اعادة تأهيل الحديقة والحفاظ على جميع الاشجار والبحيرة الموجودة وعمل تصميم جديد يضيف مساحات من الرقعة الخضراء تتضمن أنواع مميزة من الشجيرات والنباتات العشبية ويوفر مساحة العاب للأطفال بمختلف الأعمار، وتتضمن عملية التطوير عمل ممشى وجلسات مظللة للعوائل وتوفير مسطحات خضراء، تخصيص مساحة للاستثمار، مواقف للسيارات ومباني خدمية بالإضافة إلى إنشاء سور محيط بالحديقة، ويقع المشروع على مساحة 6.57 هكتار".


كما تحدث الوزير خلف عن أن الوزارة تعكف حاليا في تنفيذ أعمال المرحلة الثانية من تطوير حديقة المحرق الكبرى والتي تشتمل على أعمال تهيئة الموقع توفير مساحات خضراء شاسعة تعادل 34,000 متر مربع وإنشاء شبكة الري ، مبنى الإدارة، بناء دورات المياه، غرفة الحارس، غرفة المضخة ، علاوة على إنشاء ممشى وجلسات مظللة محيطة بالممشى مع تركيب ألعاب للأطفال، كما سيتم توفير ألعاب خاصة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة متوقعا " أن تفتح الحديقة أبوابها أمام الجمهور بحلول الربع الأول من العام المقبل(2020).


وأوضح أن الوزارة سعت خلال السنوات الأخيرة الى تطوير مشتل عذاري والذي تأسس في ثمانينيات القرن الماضي (عام 1982) الى تطويره بصورة كبيرة ليحقق الإكتفاء الذاتي لإحتياجات الوزارة الساعية الى تشجير وتجميل الشوارع والحدائق والدوارات والشوارع والميادين في مملكة البحرين، وذلك عبر إدخال التقنيات اللازمة وتأهيل وتدريب كافة العناصر المشتغلة في هذا المجال.

          تشجير الشوارع