تفاصيل الخبر

الوزير يشيد بالشراكة المجتمعية لحل مشكلة الكلاب الضالة بالمملكة

16-06-2019
اشاد وزير الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف بالتفاعل الكبير مع البرنامج الذي أطلقته المؤسسة الخيرية لحماية الحيوان والبيئة لإخصاء الكلاب الضالة في البحرين، والذي تشرف عليه جمعية حماية الحيوان والبيئة.

واكد الوزير خلف خلال الزيارة التي قام بها الى المؤسسة الخيرية لحماية الحيوان والبيئة بحضور الشيخة مروة بنت عبدالرحمن آل خليفة رئيسة المؤسسة الخيرية لحماية الحيوان والبيئة بأهمية الدور الذي تقوم به مؤسسات المجتمع المدني في مثل هذه الملفات مؤكدا من انها تشكل شريكا أساسيا مع المؤسسات الرسمية".




واوضح الوزير خلف ان هذه الحملة تأتي تعزيزا لجهود الوزارة في مكافحة ظاهرة الكلاب الضالة، حيث بدأت الوزارة من العام ???? حملة شاملة لمعالجة هذه الظاهرة.

واضاف "خصصت الميزانيات اللازمة لتشكيل ? فرق ميدانية تعمل على مدار الساعة لمدة ? أيام في الأسبوع حيث يتم تلقي البلاغات من مركز الاتصال الوطني لمملكة البحرين ???????? ويتم تحويلها مباشرة على الفرق الميدانية لاتخاذ اللازم"




وتابع "باشرت الوزارة خلال تلك الفترة أكثر من ???? بلاغ من مختلف مناطق المملكة وقد تم إزالة أكثر من ???? كلب من المناطق السكنية، كما تعاقدت الوزارة مطلع العام ???? مع احد العيادات البيطرية وذلك من أجل إخصاء وتعقيم الكلاب تطبيقا للممارسات الدولية في هذا الشأن".




وتابع "من جانب آخر تم ترسية مشروع إنشاء مأوى الكلاب الضالة والذي سيكون مركز متكامل لإدارة الحملة من كافة الجوانب حيث سيشمل عيادة بيطرية متكاملة وموقع لتبني الكلاب اضافة اقفاص خاصة للحيوانات وبأحدث المعايير الدولية في هذا الشأن ومن المتوقع البدء في المشروع في الربع الأخير من هذا العام".




واستمع الوزير خلف خلال الزيارة الى شرح من قبل الشيخة مروة بنت عبدالرحمن آل خليفة عن المشروع وأهمية باعتباره واحد من البرامج الرائدة التي تسعى الى الحفاظ على التوازن علاوة على المحافظة على تلك الكلاب الطريقة الوحيدة لحل مشكلة الكلاب الضالة.




والتقى خلال الجولة مع الشباب البحريني المتطوع والاجنبي والعاملين في المشروع واستمع الى تفاصيل عن عملهم وما يقومون به من جهود في سبيل إنجاح المشروع كما اطلع على الاحصائيات المتوفرة حيث يشرف على المقر عدد من الشباب المتطوع بالإضافة الى 12 طبيبا متطوعا من جميع أنحاء العالم يقومون بأجراء عمليات ما بين 15 الى 30 يوما كما سيقوم الطاقم الطبي بتدريب عدد من الأطباء والشباب البحريني على أن تنتهي الحملة بعد أسبوعين.




وأعرب الوزير عن تقديره للجهود الكبيرة التي تقوم بها الشيخة مروة بنت عبدالرحمن آل خليفة والرامية تحجيم مشكلة الكلاب الضالة والحد منها بما يحافظ على تلك الكلاب والرفق بها مشيدا في ذات الوقت بجهود أعضاء مجلس إدارة جمعية حماية الحيوان والبيئة وتعاونهم المثمر مع الجميع لإنجاح هذا البرنامج.

وأكد الوزير على أهمية الدور الذي يقوم به الشباب البحريني المتطوع والاجنبي والأطباء والاداريين العاملين في المشروع والذي يقومون بجهود كبيرة ومتميزة للوصول الى الأهداف التي وجدت من أجلها هذه الحملة".

          الوزير يشيد بالشراكة المجتمعية لحل مشكلة الكلاب الضالة بالمملكة